Skip to Content

مساندة الضحايا/الناجين

كيف أساند شخصًا يعاني من العنف المنزلي والأسري؟ العنفان المنزلي والأسري شائعان – فامرأة من كل ثلاث نساء تواجه العنف المنزلي أو الأسري خلال حياتها. هناك بعض الأمور العملية يمكنكم القيام بها للمساعدة.

العنف المنزلي والأسري: سلامة الأطفال

180RESPECT
21 AUG 2014

ما الأشياء التي يجب أن أتنبه لها؟

هناك سلوكيات وعلامات مشتركة بين الأشخاص الذين يعانون من العنف المنزلي والأسري. 

الأشخاص الذين يعانون من العنف المنزلي أو الأسري قد:

  • يمتنعون عن مغادرة المنزل، بدون أي سبب واضح، أو عندما يُسألون، يقولون أنه لا يسمح لهم بذلك.

  • يبدون قلقين أو مكتئبين أو مرهقين أو دامعي العيون بدون سبب واضح.

  • يظهر عليهم الخجل، أو الحذر، أو ينتقدون ذاتهم أو ينتبهون لتصرفاتهم بوجود الشريك، أو يبدو الشريك وقحًا أو سيء الطبع معهم.

  • إصابتهم بجروح أو يمضون وقتًا في المستشفى مما يثير شكوككم.

  • يبررون باستمرار إنفاقهم أو كل حركة يقومون بها.

  • يقولون أنه يتم تتبعهم، أو مراقبتهم، أو تعقبهم أو التحكّم بهم.

إذا أردتم معرفة المزيد الرجاء قراءة ما هو العنف المنزلي والأسري؟

طرح الأسئلة

في نهاية المطاف، إن الطريقة الوحيدة للتأكد من وجود مشكلة هي سؤال الشخص عما يجري.

طبعًا، قد يكون ذلك صعبًا.

يمكن لأفراد الأسرة أو الأصدقاء طرح أسئلة بطريقة مباشرة ولطيفة مثل:

  • هل كل شيء على ما يرام في المنزل؟

  • لقد لاحظت تلك الكدمات، هل فعل أحدهم ذلك بك؟

  • يبدو أن الشريك يخيفك، هل أن كل شيء على ما يرام؟

  • هل أنت بخير؟

افسحوا المجال للإصغاء، واعطوا الصديق أو من تحبون فرصة التحدث على انفراد، ولكن لا تضغطوا، لا تواجهوا. قد يتسبب الضغط والمواجهة بزيادة انعزال الصديق أو من تحبون.

ما العمل؟

التحدث عن إساءة المعاملة يتطلب شجاعة. يخشى العديد من الضحايا/الناجين أن لا يصدقهم أحد. من المهم جدًا عندما يخبركم أحدهم أنه يتعرض لمعاملة سيئة أن تأخذوا خوفه على محمل الجد، حتى لو كنتم تعتقدون أن شريكه أو شريكه السابق يبدو دمثًا أو لطيفًا أو جيدًا. الأشخاص الذين يرتكبون العنف المنزلي والأسري قد يكونون بارعين جدًا في إظهار أنفسهم بصورة إيجابية في العلن. قد يكون ذلك جزءًا من نمط السلوك المسيء.

فيما يلي بعض الطرق التي تمكنكم من مساعدة أحد أعضاء أسرتكم أو أحد أصدقائكم:

  • خذوا مخاوفه على محمل الجد.

  • العنف ليس مقبولًا إطلاقًا. لا تلقوا اللوم عليه أو تقلّلوا من مسؤولية المسيء.

  • هناك العديد من الموانع والخيارات الصعبة وغالبًا مخاوف مبررة جدًا وهواجس تحول دون الإنفصال عن الشريك العنيف – بما في ذلك تصعيد العنف والتشرد والفقر. قد لا تكون الضحايا/الناجون مستعدة للإنفصال، أو قد يكون الإنفصال غير آمن.

  • تذكّروا أن العنف المنزلي والأسري يشمل أكثر من أفعال الأذى الجسدي. يستهدف المرتكبون الثقة بالنفس لدى الأشخاص الذين يسيئون إليهم من خلال توجيه كلمات مهينة وسوء المعاملة العاطفية ويحاولون 'طحنهم'. علينا الإقرار بالقوة والمرونة اللتين أبقتهم وأطفالهم آمنين.

  • ساعدوا في فرز خيارات الحصول على الآمان، سواء لدى الإنفصال عن المسيء أو البقاء معه. انظروا صفحة التخطيط للسلامة.

  • ساعدوا بطرق عملية – في النقل، والمواعيد، والعناية بالأطفال، أو مكان للهروب إليه. استعلموا عن خدمات العنف المنزلي والأسري، وقدموا المساعدة للحصول على موعد.

  • إشهدوا تأثيرات العنف على الأسرة بكاملها. في حال وجود أطفال، اعطوهم إحساسًا برعايتكم ومساندتكم واطلبوا المساعدة المناسبة لهم من خلال خدمة الطفل أو الأسرة في منطقتكم [الروابط].

  • تحدثوا عن أوامر الحماية في ولايتكم/إقليمكم.

تذكّروا، قد يكون العنف المنزلي والأسري خطرًا. اتّصلوا هاتفيًا بـ 000 إذا تعرّض فرد من أسرتكم، أو صديق أو أطفاله للأذى، أو إذا كنتم خائفين من أنهم على وشك التعرض للاعتداء.

إذا رغبتم في معرفة المزيد عن كيفية تقديم المساعدة:

  

في حالة الخطر المحدق اتّصلوا بالرقم 000 للحصول على مساعدة الشرطة.

لإجراء مكالمات طارئة باستخدام TTY لضعيفي السمع أو خدمة المناوبة الوطنية (National Relay Service)، عاينوا
 Calls to emergency services